بعد إعفائه من مهامه.. المدير الإقليمي للصحة بمكناس في قفص الإتهام

آخر تحديث : الثلاثاء 29 أغسطس 2017 - 11:58 مساءً
2017 08 29
2017 08 29
بعد إعفائه من مهامه.. المدير الإقليمي للصحة بمكناس في قفص الإتهام

– الجريدة –

رغم إعفاء المدير الإقليمي للصحة بمكناس من مهامه لازالت الأطر الصحية بالمدينة تعيش على صفيح ساخن خصوصا بعد اكتشاف العديد من الخروقات التي طبعت مرحلة تسيير هذا الأخير.

اقرأ أيضا...

هذا وقد وجهت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب النقابة الأكثر تمثيلية لأطر قطاع الصحة بالإقليم رسالة إلى المدير الجهوي لجهة فاس-مكناس تشعره فيها بالخروقات التي تكشف نية المدير الإقليمي المعفى في خلق بلبلة وسط القطاع وتشويش على مهام المدير المعين والمتمثلة حسب الرسالة، التي تتوفر الجريدة على نسخة منها، في قيامه بعملية تنقيلات خارج الإطار القانوني، وفي وقت كان يعلم بموعد إعفائه من منصبه الإداري على رأس مديرية الصحة بمكناس مما يؤكد النية المبيتة لهذا الأخير. بالإضافة إلى سعيه باتخاذه لهذه الإجراءات العشوائية واللامسؤولة إلى إفراغ بعض المصالح من أطرها الصحية خصوصا مستشفى الأم والطفل “بانيو”، غير مدرك للدور المحوري الذي يلعبه هذا الأخير في ما يخص التكفل بصحة الأمهات الحوامل والمواليد، وإفراغ كذلك مصلحة الأشعة بمستشفى محمد الخامس بتنقيل تقنية في مصلحة الأشعة، وهو ما يتعارض مع مقتضيات الدورية المنظمة للحركة الانتقالية، وكذا المذكرة الوزارية الأخيرة.

وقد ذكرت الرسالة أيضا الرسالة أن المدير الإقليمي للصحة بمكناس المعفى قد قام بعملية انتقاء انتقاء موظفي مركز محاربة الإدمان بمكناس رغم عدم جاهزيته من جهة،  وعدم توفر بعض ممن انتقاهم على الخبرة المهنية من جهة أخرى، مما يفيد أن عملية الانتقاء في مجملها طبعها منطق الزبونية و المحسوبية مطالبة في نفس الوقت بإلغاء قرار الإنتقاء.

في نفس السياق، طالبت الجامعة الوطنية لقطاع الصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب في رسالة ثانية موجهة إلى المدير الجهوي لحهة فاس-مكناس بفتح تحقيق في تلاعبات المدير  الإقليمي للصحة بمكناس المعفى من مهامه، والتي وصفتها الرسالة، التي تتوفر الجريدة على نسخة منها، بأنها تصل إلى درجة التزوير  خصوصا عندما قام المدير الإقليمي للصحة بمكناس المعفى مباشرة بعد الانتهاء من مراسيم حفل تسليم السلط بالتأشير وبتاريخ سابق على مذكرات مصلحة لفائدة الموظفين الذين تم انتقائهم للعمل بمركز محاربة الإدمان بمكناس رغم ما شاب هته العملية من خروقات وضدا على القانون، وأن المذكرة تم إصدارها على مقاس بعض المقربين دون مراعاة لمبدأ تكافؤ الفرص من جهة، وأن عملية الإنتقاء من جهة أخرى تمت في مرحلة إنتقالية ومباشرة بعد إعفاء المندوب بتاريخ 27/07/2017 الشيئ الذي ينم عن وجود خلفية مبيتة وتغليب مبدأ الزبونية والمحسوبية وهو ما يتنافى مع دستور المملكة وكذا النظام الأساسي للوظيفة العمومية جسب نص الرسالة.