فساد لحوم الأضاحي يعود إلى حقن الأكباش بمادة Méga Max لكمال الأجسام

آخر تحديث : الخميس 7 سبتمبر 2017 - 3:43 مساءً
2017 09 07
2017 09 07
فساد لحوم الأضاحي يعود إلى حقن الأكباش بمادة Méga Max لكمال الأجسام

– الجريدة –

بعد تذمر العديد من المواطنين الذين تضرروا من تعفن لحوم أضاحي العيد وما صاحبها من ضجة على مواقع التواصل الإجتماعي إستدعت فتح تحقيق معمق لمعرفة ملابسات وأسباب تغير لون اللحوم بعد يوم من ذبحها وتعفنها حمل قيادي في حزب المصباح المسؤولية للفلاحين والكسابة الذين باعوا الأكباش للمواطنين.

اقرأ أيضا...

و في تدوينة له على الفايسبوك قال نائب عمدة مدينة سلا “عبد اللطيف سودو ” اتصلت بي مواطنة سلاوية و أرملة أم أيتام .. تستنجد بخصوص فساد لحم الأضحية الذي اقتنته من ماكرو سلا .. المرأة ضاعت بين مصالح البيطرة التابعة لسي أخنوش دون جدوى .. و أصبح أبناءها اليتامى دون فرحة أكل لحم العيد ..و تتبعت الموضوع”.

و اضاف ذات المسؤول في ذات التدوينة بالقول : ” علمت أن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ONSSA يحمل المسؤولية للمواطنين بسبب طريقة الذبح و السلخ .. لم أقتنع .. أكملت البحث فاكتشفت أن هناك فرضية تدعي أن ” اغلبية زراق و خضار لحم لعيد راجع لكون لكسابة يحقنون الاكباش بمادة Méga Max التي تستعمل لدى لاعبي رياضة كمال الأجسام ممزوجة بحبوب منع الحمل من نوع Minidril مع إضافة مأكولات الدجاج و الملح، ما يجعل الكبش يأكل و يشرب بشراسة و يتحرك كثيرا، ما يوهم الزبون أن الكبش في أحسن حال ، لكن فور ذبحه تتحلل تلك المواد تدريجيا و تخرج في شكل بقع خضراء زرقاء ثم تصبح سوداء مع إنتشار رائحة كريهة ” و علمت كذلك أنه ” يستوجب حفر حفرة لا تقل عن متر و دفن تلك اللحم مع تغطيتها بملح الجير ، تفاديا لإنتقال الأمراض عن طريق الهواء و كذا لتفادي أكلها من طرف الحيوانات المتشردة”.