مجتمع

غموض يلف وفاة محمد بنخلتي.. والوكيل العام يأمر بإرسال الجثة إلى الدار البيضاء من أجل إعادة تشريحها

الجريدة – عصام الطالبي

مستجدات جديدة تعرفها قضية الهالك محمد بنخلتي الذي وجد ميتا بمنطقة حجر النحل، وأثار الضرب بادية عليه.

علم موقع الجريدة من مصادر مقربة من عائلة الهالك أن وكيل الملك أمر بترحيل جثة محمد بنخلتي إلى مدينة الدار البيضاء صباح اليوم من أجل التشريح للمرة الرابعة للوقوف على مسببات الوفاة بعد فشل ثلاثة أطباء بمستشفى الدوق دي طوفار  بطنجة في معرفة حيثيات الوفاة التي تعبر غامضة.

هذا وقد صرح أخ الهالك أن محمد وبعد مغادرته للمنزل ليلا على متن سيارة العمل متجها على متن طريق برييش الساحلية الممتدة إلى مدينة أصيلة، تعرض إلى حادثة انقلاب سيارته، كان ذلك حوالي الساعة الواحدة صباحا، ليتم بعدها إبلاغ رجال الدرك الملكي الذين حضروا للمعاينة الحادث ليجدوا السيارة دون العثور على السائق. بعدها تم ربط الإتصال بمشغله صاحب مدرسة تعليم السياقة الذي أخبرنا بدوره بإختفاءه، وتبدأ من جديد عملية  البحث.

وقد باشر الدرك الملكي مسطرة البحث عبر الإعلان عن حالة إختفاء محمد لدى الدرك الملكي والمستشفيات.. وحتى على شبكة مواقع التواصل الإجتماعي، وبعد ثلاثة أيام سيتم الإتصال بنا من طرف أحد الأشخاص يخبرنا أن محمد بنخلتي يوجد بمستودع الأموات بمستشفى الدوق دي طوفار. وبالفعل توجهت الى المستشفى فعاينت على جثة أخي العديد من الكدمات على جسمه وعلى مستوى الرأس، وفتات الحجارة ملتصقة بخديه مما يفيد أنه تعرض للضرب المفضي للموت.

هذا وتوالت الروايات التي توصلت بها عائلة الراحل وأصدقائه حيث أجمعت كلها على تعرض محمد بنخلتي للإعتداء والضرب المبرح من طرف أبناء منطقة حجر النحل التي وجد فيها ميتا بعدما دخل في مناوشة مع صاحب مقهى ليتدخل بعدها أبناء الحي فتم إبعاده، ليوجد مرميا بعدها على الطريق ميتاً.

و كان الراحل يشتغل قيد حياته بمدرسة لتعليم السياقة، وكان طيب الأخلاق محبوبا لدى أبناء حيه الذين لم يستوعبوا بعد خبر وفاته أو مقتله.

المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Google Analytics Alternative
إغلاق