اختلالات خطيرة بمداخيل جماعة طنجة والعمدة يتلكأ في تعيين مسؤول جديد عن الجبايات..

آخر تحديث : الخميس 11 يناير 2018 - 4:04 مساءً
2018 01 11
2018 01 11
اختلالات خطيرة بمداخيل جماعة طنجة والعمدة يتلكأ في تعيين مسؤول جديد عن الجبايات..

الجريدة / عصام الطالبي

– طنجة المنكوبة ماليا – تمر من أزمة حقيقية لم تشهد المدينة قط وضعا صعبا كالذي تعيشه حاليا… هي عبارات تتردد على ألسنة البشير العبدلاوي عمدة المدينة ونائبه محمد أمحجور في كل مناسبة وحدث، وهو ما تؤكده الأرقام والوقائع والأحكام القضائية وحتى المعارضة في المجلس تستغرب أحيانا كيف يسيير المجلس الحالي هذه المرحلة بهذه الإكراهات، وبالرجوع إلى مصاريف الجماعة الذي يصل معدله إلى 5,50 بينما معدل المداخيل لا يراوح 2,78 وهو ما يخلق عجز مالي يصل الى 2,72 في مالية الجماعة.

اقرأ أيضا...

المثير للإستغراب هو أن مدينة بحجم طنجة والتي تعد ثاني قطب إقتصادي في المغرب وتشهد كثافة سكانية كبيرة وتعتبر حاضنة لكبريات الشركات التجارية والإقتصادية العالمية، مداخيلها تعد ضعيفة مقارنة مع مدن مغربية صغيرة، هذا الوضع المعقد شخصه المجلس الجماعي الحالي خلال الدورات العادية أو الإستثنائية لكن من دون تحديد المسؤوليات أو تحديد مكامن الخلل..

بالعودة إلى بعض مرافق الجماعة والتي من المؤكد أنها تدر عليها سيولة مالية محترمة، لكن على أرض الواقع نجد أرقام مداخيل سوق الجملة مثلا تدعو الى المسائلة وفتح تحقيق وكشف المستور عما يدور في كواليس سوق الخضر والفواكه، حيث لا تقترب مداخيله السنوية بالرغم من اعادة هيكلة تدبير هذا المرفق من 3 ملايير فيما كانت سابقا تتراوح بين مليار ومليار ونصف، ناهيك عن المحجز البلدي الذي يخجل المجلس الحالي في البوح بمداخيله ومع ذلك نتسائل لماذا لم يقدم المجلس الحالي على تعيين مسؤول جديد بقسم الجبايات علما أن المسؤول الحالي لم يبرح منصبه منذ أكثر من عقد من الزمن، وحسب مصدر مطلع فأن الجابي الحالي تحت امرته موظفين يدينون له بالولاء التام وهو من قام باختيارهم بالمواصفات التي تخدم اهدافه بسوق الخضر والمحجز البلدي.. هذا الرجل يستمد قوته حسب نفس المصدر من الملفات الثقيلة لمجموعة من الصفقات واطلاعه على اختلالات خطيرة من شأنها أن تجر أصحابها إلى السجن لذلك لم يقوى أحد على زعزعته من منصبه، لكن ما لا يستسيغه بعض المستشارون المحسوبون على الأغلبية في المجلس الجماعي هو تلكأ العمدة في تعيين مسؤول جديد بالرغم من وقوفه على اختلالات في تدبير مرافق الجماعة وهو ما يفسر تخوف عمدة المدينة من فتح ملفات الفساد التي ما فتأ حزبه يتغنى بفضحها في حملاته الإنتخابية .