أخبار منوعة

سعد الدين العثماني: حزب العدالة والتنمية لا يغير جلده وغير مستعد لذلك..

– الجريدة –

 

كشف سعد الدين العثماني الأمين العام لحزب العدالة و التنمية، أن علاقة حزبه بالملكية، ليست علاقة مبنية على مصالح، أو منطق براغماتي أو تكتيكي ، مؤكدا أنها علاقة « مبدئية تستند إلى أن الحزب يؤمن بأن الملكية هي من ضمن الثوابت الدستورية الأساسية للمغرب ».

وأضاف العثماني، الذي كان يتحدث اليوم السبت، في اجتماع المجلس الجهوي لحزب العدالة والتنمية بجهة الرباط سلا القنيطرة، أن علاقة الحزب بالملكية، تقوم على الوعي بالدور الكبير الذي لعبته، سواء في التاريخ القديم أو الحديث، وفق ما أورد الموقع الرسمي لـ »حزب المصباح ».

وتابع في إشارة لما صرح به القيادي في حزب « المصباح »، عبد العالي حامي الدين،  أنها علاقة مبنية على وعينا بأن ما تم بناؤه لحد الساعة بالمغرب، كان بمنهج التوافق وليس بمنهج الصراع، وبالمشاركة وليس بالقطيعة، وبالتدرج وليس بالقفز على المراحل، مشددا على أن هذا هو المنهج الذي بنى عليه الحزب منذ البدء علاقته بالملكية.

وأردف  أن ذلك من صميم التزام الحزب بثوابته، مشددا على أن هذا « هو حزب العدالة والتنمية، وأن الحزب لا يغير جلده وغير مستعد لذلك »، مشيرا إلى أن الأمين العام السابق للحزب عبد الإله ابن كيران ما فتئ يؤكد على هذا الأمر وقبله مؤسس الحزب الدكتور عبد الكريم الخطيب، قبل أن يوجه رسالة لمن يهمهم الأمر « قبل أن يُؤكد: « اللي مقبلش بهادشي » يدير حزب ديالو ».

وأكد العثماني، أنه « عندما ينتخب أمين عام لحزب العدالة والتنمية، فإنه ينتخب على أساس ثوابت، وأن من مسؤوليات الأمين العام السهر على الحفاظ على دستور الحزب والحرص على أن يسلمه لمن يأتي بعده كما هو »، معتبرا أن الوعي بهذه الثوابت والالتزام بها هو أساس استمرار الحزب وتمكنه من القيام بدوره الإصلاحي في مقاومة الفساد ومعالجة الاختلالات.

إلى ذلك، أبرز الأمين العام لحزب « المصباح »، أن الملكية قامت بأدوار تاريخية في بناء الدولة المغربية، وفي وحدة الأمة، و في الحفاظ على استمرارية الدولة طيلة هذه القرون، مبينا دورها الكبير في قيادة الثورة ضد الاستعمار وبصمتها البارزة في التحول الكبير الذي أدى إلى حصول المغرب على استقلاله.

المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق